رئيس مجلس الادارة

يعيش ابو رجيعة

رئيس التحرير

احمد عزوز

عاجل

الزراعة تستكمل خطة الترصد النشط لأمراض الماشية بـ5 آلاف قرية

  • تاريخ النشر : 2021-01-02 08:33:47
  • كاتب الخبر : يعيش ايورجيعة
  • عدد المشاهدات : 21
الزراعة تستكمل خطة الترصد النشط لأمراض الماشية بـ5 آلاف قرية

قال الدكتور عبدالحكيم محمود رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، إن الهيئة تواصل استكمالاً خطة الترصد النشط للأمراض الوبائية الحيوانية والتي تستهدف القيام بزيارات لعدد 5000 قرية بكافة محافظات الجمهورية لرصد أمراض الحمى قلاعية – الجلد العقدى – طاعون المجتـرات الصغيرة – حمى الثلاث ايام – جدرى الاغنام – حمي الوادي المتصدع  بكافة محافظات الجمهورية.

وأضاف رئيس الهيئة العامة  للخدمات البيطرية، إنه هناك لجان متابعة دورية من قبل الهيئة مع مديريات الطب البيطرى لرصد وتتبع آى من الأمراض الوبائية للماشية، متابعا أنه تلاحظ إنخفاض مُنحنى البؤر المُسجلة إسبوع عن إسبوع حيث تم اتخاذ كافة الاجراءات الوقائية للحد من انتشار المرض من هذه البؤر وتشمل التحصين حول أماكن البؤر المرضية  في نطاق 10 كم، رش الحظائر ضد الحشرات الناقلة وعلاج الحيوانات المصابة والتنبيه على أصحاب الحيوانات المصابة بعدم نقلها أو التصرف فيها بالبيع أو اختلاطها بأي حيوانات أخرى سليمة وايضا القيام  بحملات توعية وإرشاد للمربين للتعريف بخطورة المرض وطرق الوقاية وأهمية الابلاغ حال ظهور أية أعراض لاشتباهات مرضية وتقديم حيواناتهم إلى لجان التحصين.

كان السيد القصير وزير الزراعه واستصلاح الأراضي، والمهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، كلف الهيئة العامة للخدمات البيطرية بالرصد والاكتشاف المبكر لأي بؤر إصابة بالأمراض الوبائية والمعدية والإستجابة السريعة من خلال إجراءات التحكم والسيطرة لاحتواء البؤر والحد من انتشارها.

وأهمية الاسترابة السريعه لاحتواء أي بؤرة مرضيه والتأكيد على تحصين وترقيم كافه الحيوانات التي لم تُحصن أثناء زروة وباء كورونا، وفي حال رصد أي بؤرة مرضيه يتم اتخاذ كافة الاجراءت الوقائية للحد من انتشار المرض من تلك البؤر بالتحصين حول أماكن البؤر المرضية  في نطاق 10 كم، رش الحظائر ضد الحشرات الناقلة للمرض، علاج الحيوانات المصابة وكذا التنبية على أصحاب الحيوانات المُصابة بعدم نقلها أو التصرف فيها بالبيع أو اختلاطها بأي حيوانات أُخرى سليمة.

تعليقات الفيسبوك

شارك برايك